الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
أخبار عاجلة
الرئيسية » Agriculture » محاصيل » فول الصويا -ومقاومة الأمراض والحشائش
فول الصويا -ومقاومة الأمراض والحشائش
فول الصويا

فول الصويا -ومقاومة الأمراض والحشائش

فول الصويا وكيفية مقاومة الأمراض والحشائش : –

يتعرض محصول فول الصويا لكثير من الآفات في مراحل نموه المختلفة مما يؤثر علي المحصول تأثيراً سيئاً ويؤدي إلي تدهور صفات البذرة إذا لم تقاوم الآفات أولاً بأول, لذا يجب أن يراقب المحصول باستمرار مع إجراء عمليات المكافحة في مواعيدها حسب برامج المكافحة التي توصي بها الوزارة .

أولا : الحشائش : –

* تسبب الحشائش خسارة كبيرة للمحصول لأنها تشاركه في الغذاء مما يضعف النباتات بالإضافة إلي أنها تأوي الحشرات التي تنتقل منها للنباتات

* لذلك يجب العمل علي مقاومة الحشائش بالعز يق

* وفي حالة انتشار الشبيط والعليق والحشائش عريضة الأوراق الأخرى يمكن تقليعها باليد أولاً بأول

* وفي حالة ظهور حشائش معمرة مثل النجيل والسعد يمكن إجراء العز يق مرة واحدة بعد حوالي 35يوماً من الزراعة أو استخدام مبيد فيوزيليد سوبر (12.5%) بمعدل 1.5 لتر للفدان لعلاج النجيل والحشائش رشاً في البقع التي يظهر فيها النجيل مع 200لتر ماء للفدان برشاشة ظهرية , وذلك عندما يكون النجيل بارتفاع 10 – 15سم, ويفضل إجراء هذه المعاملات بعد الري بخمسة أيام

ثانيا : الأمراض : –


1– أمراض موت البادرات وأعفان الجذور والسوق السفلي والذبول : –

يتعرض فول الصويا للإصابة بأمراض عفن البذور وموت البادرات في بداية موسم الزراعة بينما يصاب بأعفان الجذور وقواعد السوق والذبول في جميع مراحل نموه مما يؤدي إلي نقص عدد النباتات بالفدان. أو ضعف نمو النباتات المتبقية وبالتالي إلي انخفاض المحصول كماً ونوعاً
موت البادرات وأعفان الجذور

الأعراض : –

يسبب هذه الأمراض فطريات عديدة تعيش في التربة أو في بقايا المحصول السابق أو محمولة علي البذور ويمكن إجمالي أهم الأعراض فيما يلى : –

* ظهور عفن مائي علي البادرة المصابة (البادرة المسلوقة)

* حدوث تضخم عند اتصال الجذير بالفلقتين لتصل إلي 2 – 3 مرات سمك البادرة السليمة

* حدوث تعفن بني مائل للاحمرار يتطور إلي تقرح غائر علي طبقة القشرة في منطقة اتصال الساق بالجذر عند سطح التربة

* حدوث عفن عند قاعدة الساق مع وجود نمو ميس ليومي أبيض قطني – ثم تتكون أجسام حجرية في حجم رأس الدبوس ذات لون بني إلي بني داكن تزداد في الحجم مع تقدم الإصابة ويكون لونها أسود

* حدوث تقوم للبادرة المصابة مع تحلل الجذور والجزء السفلي من الساق

* حدوث اصفرار للأوراق بين العروق وبطول الحواف ثم اصفرار الأوراق العليا في النباتات البالغة

* حدوث تلوي رمادي داكن أو اسود حول منطقة العقد بالساق الرئيسي, وفي نهاية الموسم تظهر أجسام ثمرية سوداء اللون في المناطق وكذلك علي القرون المصابة ويميزها أنها تكون موجودة بشكل متراص ومرتب

2 – ذبول الفيوزاريوم : –

الأعراض : –

* جفاف الأوراق وسقوطها تدريجياً والأوراق التي لاتسقط تصبح مصفرة مع ذبول قمم السوق بينما الأوراق تفقد تماسكها وتصبح متهدلة

* عند شق النباتات المصابة طولياً يلاحظ تلون الأنسجة الوعائية باللون البني أو القريب من الأسود

3 – العفن الفحمي : –

ويطلق عليه الذبول الصيفي لظهوره في الطقس الحار الجاف

الأعراض : –

* تلون المنطقة بين الجذور والفلقتين باللون البني المحمر وتموت البادرة بتطور الإصابة وهذا يطلق عليه ندوة البادرة

* تغير لون الأنسجة تحت البشرة الخارجية في الجذر الرئيسي والجزء السفلي من الساق وتتحول إلي اللون البني الفاتح أو الغامق مع اتساع البقع الخارجية علي الساق

* في النهاية ظهور الأجسام الحجرية السوداء الدقيقة علي البشرة الخارجية للجذور والسوق بأعداد وفيرة تعطي اللون الأسود المائل للرمادي تحت القشرة الخارجية لأنسجة الجذور والساق وداخلياً في الأجزاء المتخشبة

4 – عفن الساق البني : –

يمكن اكتشاف هذا المرض ابتداء من منتصف الموسم وذلك لعدم ظهور أعراض خارجية واضحة في بداية الإصابة

الأعراض : –

* تلون الساق باللون البني الباهت ثم حدوث ذبول مفاجيء مع جفاف الأوراق

* تحول الأنسجة بين العروق إلي اللون البني – بينما تظهر حافة خضراء ضيقة حول خط العروق لبضعة أيام وتأخذ مظهر اللطش البنية التي قد تتشابه مع أمراض تبقعان الأوراق رغم أن هذا العرض مميز جداً لهذا المرض

كيفية عملية المقاومة لهذه الأمراض ؟

المقاومة لأمراض موت البادرات وأعفان الجذور والسوق السفلي والذبول : –

1. زراعة تقاوي الأصناف الموصي بها والمعتمدة من وزارة الزراعة علي ألا يستخدم المزارع تقاوي من إنتاجه
2. في الأراضي الموبوءة يتم معاملة التقاوي بأحد المطهرات الفطرية الموصي بها من وزارة الزراعة وذلك قبل المعاملة بالعقدين بيوم كامل علي أن تتم معاملة التقاوي بالعقدين وقت الزراعة, مع مراعاة إتمام عملية الزراعة في أقل وقت ممكن #إتباع دورة زراعية ملائمة وإذا لم يكن ذلك مستطاعاً يجب ألا تكرر زراعة فول الصويا في نفس الأرض سنتين متتالين
3. العناية الجيدة بالعمليات الزراعية المختلفة (ميعاد الزراعة – ري – صرف – تسميد) حسب التوصيات بهذه النشرة
4. التخلص من الأجزاء المصابة أو النباتات المصابة بالكامل وحرقها

2- أمراض المجموع الخضري والقرون والبذور : –

يصيب المجموع الخضري والقرون والبذور مجموعة من الفطريات المحمولة علي البذور أو الهواء أو التربة وبقايا المحصول السابق.

وينتج عنها أمراض عديدة من أهمها : –

1 – الإنثراكنوز : –

من أهم الأمراض التي لوحظت في السنوات الأخيرة في مصر حيث يصاب فول الصويا بهذا المرض في جميع مراحل النمو (عدا مرحلة النضج)

الأعراض

* ظهور بعض الأعراض المشابهة لأعراض مرض البادرة المسلوقة مع ظهور تقرحات علي السوق الغضة

* ظهور مساحات غير منتظمة بنية اللون علي العرق الرئيسي للأوراق ثم العروق الجانبية ثم أعناق الأوراق وأنصالها ثم السوق والقرون

* تغطية الأجزاء المصابة بالأجسام الثمرية السوداء للفطر في حالة الظروف الملائمة وخاصة زيادة الرطوبة النسبية في مرحلة متقدمة من عمر النبات
* عدم تكوين بذور أو تكوين بذور مصابة أو ضامرة والتي تؤدي عند زراعتها في الموسم التالي إلي غياب نسبة كبيرة من البادرات

تبقعان الأوراق

تظهر مجموعة من أمراض تبقعان الأوراق علي فول الصويا تختلف في أعراضها وشدتها نتيجة اختلاف الفطريات المسببة لها

الأعراض : –

* ظهور تبقعان لونها بني محمر علي السطح العلوي للأوراق يصل حجم البقعة إلي 5مم ويصبح مركزها رمادي زيتوني مع حافة ضيقة بنية مائلة للاحمرار, ومع تطور المرض تتحد البقع مع بعضها وتصبح غير منتظمة الشكل, والبقع القديمة تصبح رقيقة جداً وتبدو كمساحة بيضاء وشفافة مثل عين الضفدعة

* تظهر تبقعان لونها بني محمر ذات مساحة كبيرة تصل إلي 15مم أو أكثر تحاط بهالة خضراء باهتة أو مائلة للاصفرار تكون ذات دوائر متداخلة مثل لوحة التصويب (مرض تبقع الأوراق الألترناري)

* قد تظهر بعض التبقعات في الفترة الأخيرة من حياة النبات علي حواف الأوراق غالباً يسببها عدة فطريات ضعيفة ولايكون لها أهمية اقتصادية كبيرة

2 – البياض الزغبي : –

بدأ هذا المرض في الانتشار في مصر في السنوات الأخيرة, وتكمن خطورته في التقلبات التي حدثت في الظروف الجوية خلال هذه الفترة مما أدي إلي انتشاره يشكل مؤثر في بعض السنوات حيث إن ارتفاع نسبة الرطوبة الجوية يساعد علي انتشار المرض

الأعراض : –

* ظهور مساحات خضراء مائلة للاصفرار غير محددة تتسع وتتحول إلي اللون البني المائل للرمادي أو البني الداكن وتحاط بحواف خضراء مصفرة

* علي السطح السفلي لهذا التبقع وخاصة في الجو الرطب تظهر حزمة من الخيوط الزغبية (حوامل الفطر المسبب وجراثيمه), التي تأخذ اللون البنفسجي المائل للرمادي إلي البنفسجي الباهت

3 – تلون البذور الأرجوانية : –

أصبح هذا المرض شائعاً في مصر حيث يصيب البذور بشكل رئيسي ويصيب كذلك القرون والسوق, أما علي الأوراق فإنه لم يظهر عليها في مصر حتى الآن

الأعراض : –

* انخفاض نسبة الإنبات أو إنتاج بادرات فلقلتها متكرمشة لونها أرجواني وتموت بسرعة

* انتشار الإصابة من الفلقات إلي السوق وتسبب تحللها مما يؤدي إلي موت أو تقزم النباتات الصغيرة, وتظهر نفس الأعراض علي سوق وأعناق النباتات الكبيرة

* تغير في لون البذور حيث تتباين من الوردي الفاتح إلي الأرجواني الباهت أو الداكن ويأخذ التلون شكل نقط أو بطش كبيرة غير منتظمة, وقد يغطي البذرة بالكامل ويصحب هذا التلون تشقق في الطبقات الخارجية لغطاء البذرة

كيفية المقاومة لهذه الأمراض ؟

مقاومة أمراض المجموع الخضري والقرون والبذور : –

* زراعة تقاوي الأصناف الموصي بها والمعتمدة من و,علي ألا يستخدم المزارع تقاوي من إنتاجه

* تفيد معاملة البذور بأحد المطهرات البذرية الموصي بها

* إتباع دورة زراعية وإذا لم يكن ذلك مستطاعاً يجب ألا تكرر زراعة فول الصويا في نفس الأرض إلا مرة كل 2- 3سنوات

* العناية الجيدة بالعمليات الزراعية المختلفة وخاصة الاعتدال في التسميد الأزوتي, و عدم زيادة عدد النباتات في الفدان عن العدد الموصي به والاعتدال في الري خاصة عند استخدام نظام الري بالرش

* التخلص من الأجزاء المصابة أو النباتات المصابة بالكامل وحرقها

* استخدام أحد المبيدات الفطرية الموصي بها رشاً عند بدء ظهور الإصابة مع استعمال مادة ناشرة والرش 4 مرات بين كل رشة والأخرى أسبوعين

ثالثا : الأكاروس والحشرات : –

1 – الأكاروس (العنكبوت الأحمر) : –

* يعتبر فول الصويا عائلاً أساسياً للعنكبوت الأحمر ويصاب به جميع مراحل نموه خاصة في فتره التزهير وعقد الثمار ، وفى جميع مواعيد الزراعة ، وتعيش الآفة على الأسطح السفلية للأوراق وتبدأ الإصابة بجوار العرق الوسطي وسرعان تنتشر على أسطح الأوراق والأزهار وتبدأ الإصابة متفرقة في بقع وبجوار الترع والمساقى لوجود الحشائش ثم تنتشر بعد ذلك

* ويؤدى تغذيه الآفة عن طريق امتصاص العصارة إلى ظهور بقع صفراء باهته على الأوراق في الأسطح العلوية للأوراق في الأماكن ألمقابله للإصابة ثم يعم الاصفرار كل الأوراق وعند اشتداد الإصابة تجف الأوراق وتسقط كما تؤدى زيادة الإصابة إلى وجود النسيج العنكبوتى الذي يغطى الأوراق والأزهار مما يؤدى إلى تجميع الأتربة عليها مما يعيق عمليه التمثيل الضوئى والتنفس

ملحوظة هامة : –

ولكن يجب عدم الخلط بين الاصفرار الناتج عن الإصابة بالأكاروس ، والاصفرار الناتج عن زيادة الري وعلامات النضج وذلك بالتأكيد من وجود الآفة سواء على هيئه الأفراد المتحركة أو البيض والنسيج العنكبوتى

ولعلاج العنكبوت الأحمر تستعمل ماده الكوميت 73% بمعدل 600 سم 3/ فدان أو تيديفول بمعدل واحد لتر للفدان

ولكن يجب ملاحظه الآتي : –

1. عدم الرش الوقائي الدوري والالتزام بالرش عند ظهور الإصابة في البقع المصابة فقط
2. يجب وصول محلول الرش إلى الأسطح السفلية مع التأكد من استخدام الجرعة وكميه المياه الموصى بها
3. اكتشاف الإصابة مبكرا لآن التأخير في المقاومة يجعل عمليه المكافحة في غاية الصعوبة
4. تجنب الرش وقت الظهير ه
5. عدم خلط المبيدات مع الأسمدة الو رقيه

ولعلاج العنكبوت الأحمر عند بداية الإصابة تتبع توصيان الو زاره وذلك باستخدام بدائل المبيدات التالية : –

1. بيوفلاى 200سم 3 / 100لتر ماء
2. بيوميت 500سم 3 / 100لتر ماء
3. بولو 50% 75 سم % / 100 لتر ماء
4. إم ـ بيد 1 لتر / 100 لتر ماء
5. أورتس 50% معلق بمعدل 50سم 3/ 100 لتر ماء
6. ويعقب ذلك التعفير بالكبريت

2 – الآفات الحشرية : –

يتعرض فول الصويا للإصابة بعدد كبير من الآفات الحشرية أهمها : –

* 1- الحفار : –

تزداد أضرار ه عند الزراعة عقب بطاطس أو برسيم أو طماطم ، وفى الأراضي المسمد ه العضوية حيث يتغذى على الجذور ويقرض البادرات لأسفل سطح التربة ، وتتم مكافحته باستعمال الطعم السام المكون من 2كجم عسل أسود + 1كجم من الشبه المطحونة + 250سم3 هوستاثيون 40% أو ربع الكميه المقرر ه من أحد المواد الموصى بها من قبل وزاره الزراعة ( ويراعى تضييق الحد الحرج للإصابة الذي بدأ عنده العلاج وهو لا يقل عن 14% ) تضاف إلى 25كجم من الردة الناعمة المبللة بالماء على أن يتم نثر الطعم بين الخطوط مساء نفس يوم الريه الكدابه أوريه الزراعة أوريه المحاياه إذا لزم الأمر ويعتبر علاجا مشتركا للديدان القارضة والحفار .

* 2- ذبابه ساق فول الصويا : –

تصيب البادرات وتصنع اليرقات أنفاقا بين بشرتي الورقة ثم تتجه إلى العرق الوسطي ثم عنق الورقة ثم الساق متجهة إلى أسفل ، وتموت البادرات في حاله الإصابة المبكرة بينما في الإيصالات المتأخرة تنتقل اليرقات للفروع والسيقان متغذية على محتوياتها فتموت كثير من الفروع والنموات والأزهار وقد يذبل النبات بأكمله

ومكافحتها تتم زراعيا بالطرق الآتية : –

* تجنب زراعه فول الصويا بقدر الإمكان في المناطق المعروفة عنها بشده الإصابة بهذه الآفة بإتباع دورة زراعية لا يدخل فيها فول الصويا

* عدم التأخير في ميعاد الزراعة عن الأسبوع الثالث من شهر أبريل

* زراعة الأصناف مبكرة النضج.

* نظافة الترع والمصارف والمراوي من الحشائش

* 3- دودة ورق القطن : –

تعتبر هذه الحشرة من أهم آفات فول الصويا وأكثرها ضرراً بالمحصول ويزداد تعرض فول الصويا للإصابة بها اعتباراً من أوائل شهر يوليو خصوصاً في الزراعات المتأخرة, لذا ينصح بزراعة الأصناف المقاومة مثل جيزة21, جيزة35, جيزة111, جيزة83 وذلك لمقاومتها العالية لدودة ورق القطن وتجنب استخدام المبيدات الحشرية بحقول إنتاج فول الصويا للمحافظة علي البيئة وخفض تكاليف الإنتاج وزيادة العائد الصافي

* 4- الحشائش : –

يلزم اقتلاع الحشائش من جذورها والخدمة الجيدة تساعد علي خفض الإصابة, والحشائش تكون بمثابة مأوي تختفي فيه وتضع عليه لطعها التي بالتالي تنتقل منها اليرقات للزراعات المجاورة, وفي جميع الأحوال التي يحدث فيها إصابات وفقس للطع ينصح دائماً بوضع مصائد جاذبة جنسية من النوع المستدير والمرتكزة علي حامل محوري بمعدل مصيدة لكل 2 – 3 فدان علي الأكثر كوسيلة لخفض تعداد الفراشات والتنبؤ بمستوي الإصابة, علي أن توضع هذه المصائد اعتباراً من أول أبريل حتى نضج القرون.

* 5- حشرات المن : –

يمكن مقاومة حشرات المن باستخدام أي من المستحلبات الآتية : –

* 1.5 لتر محسن الانتشار لكل 100 لتر ماء

* 1.5 لتر محسن الانتشار + 1كجم سلفات بوتاسيوم لكل 100 لتر ماء

* 1.5 لتر زيت K.Z /100 لتر ماء

مع ضرورة الاهتمام بعمليات التخلص من الحشائش والتي تعمل كعوائل ثانوية لحشرات المن

* 6- دودة قرون البقوليات

ملحوظة هامة : –

تتغذي يرقات هذه الآفة علي البذور المتكونة داخل القرون وتشتد الإصابة في الزراعات المتأخرة عن الميعاد المناسب

ويتم مكافحة دودة قرون البقوليات بالطرق الزراعية الآتية : –

1. عدم التأخير في ميعاد الزراعة عن الأسبوع الثالث من شهر مايو
2. نظافة الأرض من الحشائش وجميع العوائل البرية لها
3. إضافة السولار بالمراوي وسيلة فعالة للقضاء علي يرقات وعذارى الجيل الأول بالتربة
4. حرق القرون المتبقية علي النباتات بعد جمع المحصول والتي تكون في حالة تعفن وذلك لإعدام ما تحتويه من يرقات وإذا اتب

طرق وميعاد  الحصاد للصويا : –

يجب أن تبدأ عملية الحصاد بعد نضج 95% من القرون وتحولها إلي اللون البني الفاتح وفي هذه الحالة يكون أكثر من 75% من الأوراق قد اصفرت وتساقط جزء كبير منها.

ولا ينصح بالحصاد المبكر عن ذلك حيث يؤدي إلي تدهور صفات المحصول المزروع بغرض التقاوي وارتفاع نسبة البذور الضامرة والبذور الخضراء, وقد يؤدي ذلك إلي عدم قبول المحصول كتقاوي فضلاً عما تسببه البذور الخضراء من مشاكل في عملية استخلاص الزيت والتصنيع الغذائي.

* أما تأخير الحصاد فيؤدي إلي انفتاح القرون وفرطها وبالتالي فقد جزء من المحصول

* يجب نقل المحصول إلي الجرن في نفس اليوم علي شكل حزم ثم يرص في مراود لضمان التهوية مع التقليب كل يومين ثم يدرس بعد تمام الجفاف بماكينة الدراس ذات الدرافيل المناسبة

* بعد عملية الدراس يلزم غربلة المحصول يدوياً بعناية لفصل الشوائب والطين لرفع درجة النظافة والحصول علي العلاوات المقررة

كيف تنتج محصولا وفيرا من تقاوي فول الصويا عالية الجودة وتنال علاوة الإكثار ؟

تشترط إدارة التقاوي في محافظتك المواصفات الآتية في المحصول الذي يزرع بغرض إنتاج التقاوي : –

1 ـ -والزهرية والبذرية وسيقوم الأخصائيون من الإدارة بزيارة حقلك للتأكد من ذلك أثناء الموسم

2-أن تكون البذور ممتلئة خاليه من البذور الخضراء أو المكرمشة والمكسورة وأن تكون القصيرة ( غلاف البذرة ) سليمة غير مشروخة بحيث لا تتجاوز نسبتها جميعا 3% من المحصول حتى يقبل محصولك كتقاوي

لكي يتحقق لك محصول وفير من تقاوي عالية الجودة محققة للشروط ومستحقة لعلاوة الإكثار نوصيك بما يلي : –

* أن تتم الزراعة في النصف الثاني من شهر مايو على خطوط بمعدل 12 خطاَ في القصبتين

* الزراعة بالكثافة الموصى بها حسب الصنف

* تلقيح بالعقدتين وقت الزراعة مباشرة بالطريقة الموصى بها مع إضافة السماد الفوسفاتي المقرر وجرعة منشطة فقط من الآزوت ( 15 وحدة / فدان ) .5 ـ عدم تعطيش المحصول خاصة في فترات التزهير وعقد القرون وامتلائها ، وأن يكون الري خفيفاَ على فترات من15-12 يوما وهذا يستدعى أن تكون الأرض مستوية والخطوط منتظمة ذات ارتفاعات متجانسة حتى لا تغرق الخطوط المنخفضة وتعطش الخطوط المرتفعة ، ويوقف الري عند بداية نضج المحصول ، وعلاماته بدء اصفرار الأوراق في الجزء السفلى من النبات وتساقط بعضها وتمام امتلاء القرون وتحول بعضها إلى اللون البني ويكون ذلك قبل الحصاد بحوالى ثلاثة أسابيع ، كما يجب الري الغزير حيث يؤدى إلى اصفرار النباتات نتيجة لتعرضها لأمراض أعفان الجذور والذبول وغسيل العناصر الغذائية

* كشف الإصابة بالحشرات والأكاروس عن طريق الفحص الدوري للحقل وعليك أن تلجأ إلى المرشد الزراعي أو مفتش مكافحة الآفات لمساعدتك ، مع مراعاة عدم الخلط بين مظهر الإصابة بالأكاروس وعلامات نضج المحصول

* يؤدى التبكير في الحصاد إلى وجود نسبة عالية من البذور المكرمشة والخضراء ولذلك يجب عدم الحصاد مبكراَ بل يراعى الانتظار حتى جفاف القرون وتحولها إلى اللون البني وتساقط معظم أوراق النبات

* يتم الحصاد بالشرشرة ( المنجل ) في الصباح الباكر حتى تحصل على درجه نظافة عالية

* بعد الحصاد يوضع المحصول في كومات صغيرة وتقلب باستمرار لكي تجف القرون جيداَ قبل الدراس

* يراعى عدم استخدام النورج في ألراس حتى لا تنكسر البذور بل تستخدم الدراسات الآليه

* يعبأ المحصول في الأجولة المسلمة إليك وتخزن في مكان جيد التهوية .

نرجو الدعاء وشكرا

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى