الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
أخبار عاجلة
الرئيسية » Agriculture » بساتين » أنتاج المحاصيل البستانية المختلفة في مصر
أنتاج المحاصيل البستانية المختلفة في مصر

أنتاج المحاصيل البستانية المختلفة في مصر

إنتاج المحاصيل البستانية فى مصر

تقع جمهورية مصر العربية بين خطى عرض 23، 31شمالاً ويسود فيها ما يسمى بجو البحر الأبيض المتوسط المعتدل الدافئ، ممطر فى الشتاء ويميل إلى الحرارة والجفاف فى الصيف .

ويتميز بأنه يسمح بنمو العديد من نباتات الحاصلات البستانية وخاصة أنواع وأصناف المنطقة شبه الاستوائية والمنطقة المعتدلة.

البساتين ومساحتها في مصر : –

وتعتبر مساحة البساتين فى البلاد صغير بالنسبة لجملة المساحة الصالحة للزراعة ولكن فى السنوات الأخيرة بدأ التوسع فى زراعة الفاكهة

فى الأراضى الصحراوية والمستصلحة الجديدة. وتعتبر هذه الزيادة فى المساحة ضئيلة لا تتناسب مع رغبات الدولة تجاه سياسة زراعية

واقتصادية متوازنة ويجب أن لايغيب عن البال أن التوسع فى غرس البساتين واجب كنتيجة لارتفاع مستوى الاستهلاك الفردى من الفاكهة

والخضر فى البلاد كأثر لارتفاع مستوى المعيشة بالاضافة إلى سد النقص الناتج عن استيراد بعض أنواع الفاكهة الطازجة والمصنعة وكذلك

لكى نفتح المجال أمام الفاكهة والخضر ونباتات الزينة والنباتات الطبية والعطرية المصرية لتحتل مكانتها المناسبة فى الأسواق الخارجية

كنتيجة لزديادة الخبرة الفنية الزراعية والموقع الجغرافى المناسب الذى يتميز بجو دافئ فى الشتاء لا تنخفض فيه درجة الحرارة إلىأقل من

و10 هم إلا فيما ندر من بعض موجات الصقيع وفى الصيف يسود البلاد جواً حاراً نادراً ما ترتفع فيه الحرارة إلى أكثرمن 40هم.

ويمكن القول بأن ظروف مصر تلائم زراعة وانتاج عدد كبير من أنواع وأصناف فاكهة المناطق شبه الاستوائية وحوض البحر الأبيض المتوسط

وخاصة أن تربتها خصبة ويتوافر فيها مياه الرى على مدار السنة.

أولا : الفاكهــة:

كم تبلغ مساحة بساتين الفاكهة في مصر ؟

تبلغ مساحة  بساتين الفاكهة فى مصر حوالى 880 ألف فدان بالاضافة إلى 7مليون نخلة بلح بمحافظات وادى النيل والمحافظات الصحراوية وعشرون

ألف فدان زيتون بالساحل الشمالى وسيناء والواحات.

هذا وتبلغ انتاجية  بساتين الفاكهة حوالى 5مليون طن تقدر قيمتها بحوالى 2855 مليون جنيهاً حسب إحصاء عام 1992، وتشكل الفاكهة عضواً

أساسياً فى غذاء الأسرة المصرية وتتزايد معدلات الاستهلاك طردياً بارتفاع الدخول وزيادة السكان.

ويهدف البرنامج القومى لبحوث محاصيل الفاكهة إلى النهوض بإنتاجية ونوعية ثمار الفاكهة رأسياً وأفقياً على مستوى الجمهورية لتغطية

الإستهلاك المتزايد وتحقيق الوفرة اللازمة للتصدير، كما تهدف الخطة أيضاً إلى تطوير تصنيع الفاكهة والخضر وحفظها بطرق إقتصادية ورفع

القيمة الاقتصادية لثمار الفاكهة والخضر سواء عن طريق الاستفادة الكاملة بمخلفاتها بتحويلها إلى مواد غذائية أو وسيطة أو كيماويات ذات

قيمة عالية أو عن طريق تحسين صفات بعض عناصر الفاكهة ومنتجاتها.

1-الموالـــح :

بساتين الموالح وقيمتها الأقتصادية : –

تعتبر الموالح المحصول الاقتصادى الأول بين جميع محاصيل الفاكهة إذ تبلغ مساحتها هذا العام حوالى 372 ألف فدان تمثل حوالى 54% من

جملة مساحة الفاكهة فى مصر انتجت هذا العام حوالى 2042مليون طن.

وإذا بحثنا تطور زراعة الموالح سنة 1972 إلى سنة 1992 نجد أن المساحة قد زادت حوالى 228.5 ألف فدان ( من 143.517 فداناً سنة 1972

إلى 372.000 فداناً فى سنة 1992 ) أى بمعدل زيادة مقدارها 11.5 ألف فدان كل عام كما أن الانتاج قد ارتفع بمقدار 1593.7 ألف طن ( من 825.3

ألف طن سنة 1972 إلى 2419 ألف طن سنة 1992 ) ، وتهدف خطة النهوض بزراعة الموالح حتى عام 2000أن تزايدت المساحة بمقدار 50

الف فدان ورفع امكانيات التصدير الى حوالى 400 ألف طن مع زيادة المحصول بمقدار عشرة آلاف طن سنوياً والارتفاع بنصيب الفرد من 29

إلى 40 كيلوجرام.

2– العنـــب :

بساتين العنب وأهميتها الأقتصادية : –

يشغل العنب المركز الثانى للفاكهة من حيث المساحة والأهمية الاقتصادية وقد بلغت مساحته الكلية حوالى 146 ألف فدان. وتتركز مساحة

العنب فى منطقتين أساسيتين هما مصر الوسطى وتشمل محافظات: المنيا وأسيوط وبنى سويف وتشكل مساحة العنب بها 35% من

جملة المساحة بمصر، ثم منطقة شمال غرب الدلتا حتى تشغل 27%، وتشكل مساحة العنب بهاتين المنطقتين 62% من جملة

المساحة.

وتنحصر أصناف العنب الرئيسية فى صنفين هما البناتى والرومى الأحمر ولما كان الاعتماد على صنفين أساسيين يسبب خللا اقتصادياً

فى انتاج العنب ، لذا أجرى ادخال39 صنفاً جديداً من الولايات المتحدة الأمريكية، منها 23 صنفاً للمائدة، وعشرة أصناف لمختلف أنواع العصائر

فضلاً عن ستة أصول للعنب، وهذه الأصناف تغطى الاحتياجات من الأصناف المبكرة والمتوسطة والمتأخرة فى موسم النضج.

3– المــوز:

بساتين الموز في مصر : –

بلغت المساحة المثمرة من الموز لعام 1992 حوالى 36 ألف فدان بالمقارنة بعام 1972 حيث كانت المساحة المنزرعة حوالى تسعة آلاف

فدان وبذلك تكون الزيادة فى المساحة فى العشرين سنة الماضية حوالى أكثر من 400%.

ولكن هذه الزيادة لا تتمشى مع الاحتياجات المتزايدة للاستهلاك المحلى وأهمية المحصول لذلك تم إستيراد صنف الموز الويليامز (استرالى

المنشأ) وصنف الموز البويو (صومالى المنشأ) والجراندنيل.

ويقوم حالياً معهد البساتين بالاشتراك مع الارشاد الزراعى بالمحافظات بتطوير بعض العمليات الزراعية التقليدية لمزارع الموز وذلك لرفع

انتاجية المزارع القائمة وذلك عن طريق استخدام مبيدات الحشائش والاهتمام بالاسمدة البوتاسية وكذلك التسميد بالرش باستخدام

الأسمدة الورقية واتباع طريقة الزراعة الضيقة 2×2متر مع تربية خلفة واحدة بالنسبة للصنف الهندى وكذلك استخدام آلة ازالة بذوز الموز

وتغطية السوباطات فى أواخر شهر أكتوبر بأكياس البولى ايثيلين الزرقاء.

4– النخيـــل :

بساتين النخيل العزوف عن خدمتها : –

تعتبر الزيادة فى أعداد النخيل غير كافية لمقابلة احتياجات الاستهلاك المتزايدة من عام لعام.. وتعتبر قلة العمالة حالياً من أهم عوامل

العزوف عن خدمة أشجار النخيل، بل إهمال العمليات الزراعية الأساسية لها.

ولذلك يجب البدء فوراً فى إستخدام الميكنة التى سبق تطبيقها فى أمريكا من وسائل تقليم النخيل، وتلقيح إناث النخيل، وجمع الثمار.

الأمر الذى قد يشجع على زراعة أعداد وفيرة جديدة سنوياً من فسائل النخيل لانتاج إحتياجات المستهلكين من الثمار وتحقيق فائض من

الثمار لأغراض التصدير.

5– الزيتــون :

كم تبلغ مساحة بساتين الزيتون في مصر ؟

تبلغ المساحة المنزرعة بأشجار الزيتون حوالى 20ألف فدان منزرعة بمحافظات الدلتا والوجه القبلى وأغلبها بمنطقة الساحل الشمالى

الغربى والوحات . ولا يكفى إنتاج أشجار الزيتون فى مصر لتغطية الاستهلاك المحلى حيث تم استيراد مايقرب من 500 طن زيت زيتون،

و5000 طن ثمار زيتون فى سنة 1992 وبلغت قيمتها حوالى 12 مليون جنيه.

ونظراً لزيادة الطلب على منتجات الزيتون وامكانية زراعته تحت ظروف مختلفة من الجفاف والملوحة وخاصة فى الأراضى الصحراوية والتى

تمثل 97% من مساحة الجمهورية فقد اهتمت الدولة بالتوسع فى زراعة الزيتون فى المناطق حديثة الاستصلاح بالساحل الشمالى الغربى وسيناء .

ويقدر عدد الشتلات المزمع زراعتها سنوياً بحوالى 250.000 شتلة ، لذا فقد بدأ الاهتمام بإنتاج الشتلات إعتماداً على العقل الغضة

بإستخدام صوب الاكثار تحت الضباب توفيراً لجهود التطعيم. هذا بالإضافة إلى دراسة أهم مشاكل الانتاج مثل تبادل الحمل وجمع الثمار التى

قد تصل إلى 50% من جملة تكاليف الانتاج بالاضافة إلى دراسة أنسب المقننات المائية بهدف الإستخدام الأمثل للكميات الاقتصادية للمياه

مما يترتب عليه دراسة بعض الأصول بغرض مقاومة الجفاف والملوحة.

6– الفاكهة المتساقطــة :

ما هي ظروف بساتين الفاكهة المتساقطة في مصر ؟

تمثل الفاكهة المتساقطة (التفاح-الكمثرى البرقوق- المشمش- الخوخ) جزءًا رئيسياً فى سياسة زراعة وتحسين انتاج الفاكهة فى مصر،

وتعتبر الظروف المناخية خاصة درجات الحرارة المنخفضة خلال فصل الشتاء من أهم العوامل المحددة لمحصول أشجار الفاكهة المتساقطة لذا

تزرع الأصناف والسلالات التى تلائمها الظروف المناخية المصرية حيث إحتياجاتها من البرودة قليلة والتى يوافقها شتاء مصر الدافئ، علاوة

على الأصناف الجديدة التى تم إستيرادها من مناطق مختلفة من العام تشابه فى ظروفها الجوية الظروف الجوية المصرية وثبت نجاح زراعتها

فى مصر.

عن admin

2 تعليقان

  1. مصطفى محمد الصغير

    معلومات جيدة ومفيدة

  2. ارجو ارسال جدول يوضح كمية انتاجية الخضر والفاكهة بالطن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى