الخميس , 8 ديسمبر 2016
أخبار عاجلة
الرئيسية » Agriculture » انتاج حيواني » التهاب الضرع أسبابة وعلاجة
التهاب الضرع أسبابة وعلاجة

التهاب الضرع أسبابة وعلاجة

التهاب الضرع أسبابة وعلاجة ؟ 

أهم مسببات التهاب الضرع  : –

أولاً: الميكروبات المعدية (البكتيريا) : –

وتسببه أنواع كثيرة من البكتيريا الكروية وأهمها: السبحة الكروية – العنقودية الكروية.

ثانيا: العوامل المهيئة والمساعدة فى إحداث الإصابة : –

الجروج – الالتهاب بالضرع – التهابات الحلمة – الحلابة غير الكاملة: تخزين اللبن داخل الضرع يعتبر بيئة مناسبة للميكروبات – يد الحلاب من حيوان مصاب إلى أخر غير مصاب – وقوقع اللبن المصاب على الأرض – ثم تقل العدوى بعد ذلك – الدعك الخشن للضرع قبل وأثناء الحلابة – رضاعة العجل تنقل العدوى من ربع إلى اخر .

وعموماً يوجد مصدران رئيسيان للعدوى : –

1 – ضرع مصاب .

2 – بيئة ملوثه (عمال – أرضية – روث الحيوان – حوائط – أعمدة – عمالة فى المقام الأول).

تظل الحلمات مفتوحة لمدة تتراوح ما بين 20-30ق ولهذا ننصح بتقديم العلف فى أخر الحلابة ليظل الحيوان واقفاً لمدة 15ق على الأقل ولا يرقد فيأخذ العدوى من الأرض، وإذا ظهرت الأعراض السابقة على الحيوان لابد من استدعاء البيطرى لأخذ عينات.

التشخيص : – 

لتحديد نوع الميكروب هناك عدة اختبارات : –

اختبار كاليفورنيا لالتهاب الضرع  – البروم ثميول الأزرق – الكلوريد – الوجه الأبيض – الكتاليز – الخلايا الجسدية.

ويجب عند أخذ العينات الآتى : – 

نظافة الضرع وجفافه وذلك بغسله بالماء والمطهر وخاصة الحلمات.

نظافة أوانى جمع العينات.

موعد العينة بعد 6 ساعات من الحلابة.

ونظراً لخطورة المرض فهناك خطة للسيطرة على التهاب الضرع تتلخص فى الأتى : – 

أولاً  –  تحاشى التهاب الضرع غير الظاهرى وذلك عن طريق : – 

غسل الضرع وخاصة الحلمات قبل بدء الحليب مع ضرورة التجفيف، ومن المفضل استخدام مطهر فى الغسيل قبل الحلابة وفى جميع الأحوال التأكد من جفاف الحلمات قبل الحلابة.

ثانيا ً  –  ترتيب حلابة الحيوانات : –

بمعنى أن الحيوانات فى بداية الموسم تتم حلابتها أولاً لأن الضرع فى الأيام الأولى يكون أكثر حساسية وأكثر عرضة للعدوى، وبعد ذلك حلابة حيوانات الموسم الأول ثم المواسم التالية.

ثالثا ً  –  علاج الحيوانات المصابة : – 

الحقن بالمضادات الحيوية ومركبات السلفا بعد تحديد نوع الميكروب – إعطاء حقن فى الحلمات مضاد حيوى بعد تفريغه تماماً من اللبن.

رابعا ً – العلاج أثناء فترة الجفاف : – 

لابد من تجفيف الحيوان بالطريقة الصحيحة وذلك لإعطاء الحيوان الفرصة لاستعادة نشاطه وتجديد الخلايا التالفة أثناء الحليب وإعطاء الحيوان فرصة لاستعادة قوته وراحته – أفضل فترة للجفاف هى ما بين 45-70 يوماً ويفضل أن تكون 60 يوماً.

ويعد تمام الجفاف ننصح بإعطاء حقن استربتومايسين فى نهاية الحلابة بعد تغطيس الحلمات فى اليود ثم تفريغ المحقن داخل الحلمة تماماً، وبشرط أن تكون الجرعة ال ثانية قبل الولادة بثلاثة أسابيع وذلك لتأمين الحيوان من العدوى قبل بداية موسم حلابة جديد، كما يجب التخلص من الحيوان الذى تكرر أصابته بالتهاب الضرع أكثر من خمس مرات خلال حياته الإنتاجية لأنه يكون مصدر للعدوى لأن الميكروب عنده اكتسب مناعة من كثرة المضادات المستخدمة فى علاجه.

ثانياً: تقليل نسبة العدوى فى الحيوانات الحلابة: وذلك باتباع بعض الإرشادات : – 

الإجراءات الصحية قبل الحليب مثل الغسيل وغسيل الحلمات وتجفيفها بمناشف ورقية – استخدام المطهرات فى الغسيل – بعد الحلب مباشرة تغطس الحلمات فى اليود وتترك حتى تنشف من نفسها – تقديم الأكل للحيوان بعد انتهاء الحليب مباشرة حتى لا يرقد الحيوان ويظل واقفاً لمدة 20ق حتى تقفل الحلمات.

ثالثاً: الفحص الدورى عن سلامة الضرع : –

ويتم عن طريق ملاحظة مشاكل الضرع ومشاكل اللبن عن نزوله – ملاحظة سلوك الحيوان – فى حا لة أى شك لأى حيوان يفضل استدعاء الطبيب لأخذ عينة لتحديد التهاب الضرع.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى