الأحد , 4 ديسمبر 2016
أخبار عاجلة
الرئيسية » Agriculture » محاصيل » البطاطس-زراعة البطاطس
البطاطس-زراعة البطاطس

البطاطس-زراعة البطاطس

البطاطس المصرية

تاريخ وحاضر ومستقبل

البطاطس لم تعرف  عالميا إلا بعد اكتشاف كريستوفر كولمبس للقارة الأمريكية حيث كانت البطاطس أحد المحاصيل الأساسية للهنود الحمر

وهناك كان منشأها ونقلها كولمبس إلى أوربا حيث انتشرت أصبحت أحد الأغذية الأساسية للأوربيين ولم تعرفها مصر إلا فى عهد محمد

على باشا فى بداية القرن التاسع عشر ولكن لم تنتشر إلا مع الاحتلال البريطانى لمصر عام 1881 وأصبحت محصولا رئيسيا مع بداية الحرب

العالمية الأولى عام 1914 لتغذية جيوش الحلفاء وكان يتحكم فى تجارة البطاطس فى مصر استيرادا وتسويقا مجموعة من اليونانيين

المقيمين بالاسكندرية والبحيرة الغربية حيث كانت لهم السيطرة التامة على محصول البطاطس والذى كان يزرع فى عروة واحدة فى شهر

يناير ويتم حصاده فى شهر مارس – ابريل.

ولم يكن معروفا من أصناف البطاطس إلا عدد قليل لا يتعدى 3 أصناف هى :

Bamer – Arran – Up-Todate Alpha

و قام بعض المزارعين المصريين من المحافظات المنتجة للبطاطس بإنشاء الجمعية التعاونية لمنتجى البطاطس فى ظل الصحوة الوطنية

السائدة فى ذلك الوقت وذلك للحد من نفوذ الأجانب فى التجارة وأستمر الوضع متأرجحا بين المصريين واليونانيين والجريك حتى أصدرت قياد

الثورة القوانين الأشتراكية والتأميمات وهو الأمر الذى حذا بالأجانب العاملين بمصر إلى الهجرة منها وأصبح التعامل فى البطاطس مصريا مائة

فى المائة وأقتصر التعامل فى تجارة البطاطس على الجمعية العامة لمنتجى البطاطس حتى عام 1978 عندما أنشأ الأتحاد العام لمنتجى

ومصدرى الحاصلات البستانية ليشارك مع الجمعية فى استيراد تقاوى البطاطس بمصر ونتيجة للأبحاث التى قامت بها الوزارة ممثلة فى

معهد بحوث البساتين وكذلك التجارب التى قام بها عدد من المهتمين بالبطاطس من القطاع الخاص أمكن ادخال العديد من الأصناف الجديدة

بدءا من عام 1975 وحتى الآن بحيث يتجاو العدد المسجل من الأصناف إلى حوالى ستون صنفا

البطاطس تمثل  المحصول التصديرى الأول من الخضر حيث يتجاوز ما يتم تصديره سنويا إلى حوالى 350 ألف طن . وتقوم مصر سنويا

بإستيراد 55-60 ألف طن تقاوى من الدول المصرح بالأستيراد منها

ما هي الدول المصرح الأستيراد منها ؟

وهى : هولندا – انجلترا – ايرلندا – المانيا – فرنسا – الدنمارك – بلجيكا .

وقد قامت وزارة الزراعة بوضع العديد من الضوابط الفنية والحجرية لضمان جودة التقاوى الواردة وأهم هذه الضوابط هى :

1-           الرتبة

2-    الخلو من الأمراض :

وهناك بعض الأمراض يحظر وجودها بالتقاوى مثل مرض العفن الحلقى Ring Rot والعفن البنى Brown Rot  كذلك بعض الآفات الحشرية

خاصة الغير موجودة بمصر .

والرتبة المسموح بها هى الرتبة E ( Ellete ) ( إيليت ) وهى تحدد بناءا على نسبة الفيروس الموجودة بالتقاوى

3-  أن تكون مسجلة فى بلد المنشأ :

تنقسم الأصناف التى يتم استيرادها إلى 3 أقسام رئيسية : –

أ  ) بطاطس للإستهلاك الطازج مثل الدراجا – السلانى – البرن – الكار – الاكسنت – التيمات

ب ) بطاطس للتصدير مثل نيقولا – دينا – إينوفا – دايموند إسبونتا – ماربل – مونديال

ج ) بطاطس للتصنيع : –

مثل ليدى روزينا – هرمز – افروديت – اركاد – مارتيجا . وغيرها من الأصناف الجديدة التى مازالت تحت التجربة أو تحت

الأنتشار ومن العلوم إنه لكى يتمكن أى منتج للبطاطس من الوصول إلى صنف جديد فإنه يحتاج إلى ما لا يقل عن 10 سنوات ولو أنه أمكن

تخفيض هذه المدة لتصل إلى5 – 7سنوات بإستخدام زراعة الأنسجة كوسيلة سريعة لعمل الإكثار MULTIPLICATION

لذا فهناك قانون لحماية حقوق المنتج ومعغظم الدول المتعاملة فى البطاطس مشتركة فيه ويتم تنفيذه

كم عروة للبطاطس ؟

وعموما تزرع البطاطس فى مصر الأن فى ثلاثة عروات رئيسية :

1 ) العروة الصيفية :

وفيها تزرع البطاطس المستوردة وذلك بغرض انتاج تقاوى لزراعتها بالعروة الشتوية وتتم الزراعة فى أشهر يناير وفبراير وتبلغ مساحة هذه

العروة 75 ألف إلى 90 ألف فدان وتنتج من 800 ألف إلى 900 ألف طن .

2 ) العروة الشتوية :

ويتم زراعة حوالى 100 – 150 ألف فدان يلزم لها 125 ألف طن إلى 200 ألف طن تقاوى منتجة محليا وتزرع فى أشهر

سبتمبر وتى منتصف اكتوبر وتنتج من 800 ألف إلى مليون طن يخصص منها حوالى 300 ألف طن للتصدير .

3 ) العروة المحيرة :

وهذه تزرع فى شهرى نوفمبر وديسمبر وكانت تستخدم اساسا للتصدير إلى السوق الإنجليزى والآن أصبحت تستخدم لتغطية احتياجات

السوق المحلى والتصنيع فى هذا الوقت إلا أن الزراعة فى مصر تمتد من شهر سبتمبر وحتى شهر فبراير ( حوالى ستة أشهر ) ويبدأ الإنتاج

من أواخر ديسمبر وحتى شهر يونيو ( حوالى 7 أشهر ) وهناك عروة خاصة تزرع فقط فى كفر الدوار والمنيا فى شهرى يوليو وأغسطس وتنتج

فى شهر أكتوبر ولكنها تحتاج إلى أصناف خاصة مثل كلوديا ومساحتها قليلة وإنتاجها لا يتعدى 5 طن للفدان لكنها تتواجد فى فترة خلو

السوق من البطاطس فتباع بأسعار عالية تعوض المزارع.

وبنظرة عامة لإستهلاك السوق المحلى نجده كالآتى :

  • 100 ألف طن شهرى بإجمال مليون ومائتى ألف طن للإستهلاك الطازج ( المتوسط العام للإستهلاك بمصر حوالى20كيلو جرام للفرد سنويا فى حين يصل فى بعض دول أوربا إلى120كيلو جرام سنويا)
  • 300 – 400 ألف طن تصدير .
  • 100 – 120 ألف طن تصنيع .
  • حوالى 200 – 250 ألف طن تقاوى مخصصة للعروة الشتوية ليصل إجمالى الإنتاج المصرى من البطاطس إلى مليون طن . وتعتبر مصر من الدول التى يحظى إنتاجها ( بالرغم من القيود الموضوعة عل الصادرات المصرية ) بقبول وطلب الدول الأوربية والعربية
  • ويأتى ترتيب الدول الأوربية من حيث حجم الصادرات المصرية كالآتى :

1 – ألمانيا

2 – اليونان

3 – إنجلترا

4 – إيطاليا

5 – هولندا

6 – أوربا الشرقية خاصة روسيا

وبالنسبة للدول العربية فإن لبنان والسعودية من أكبر الدول المستوردة .

ما هي مشكلات التصدير للبطاطس ؟

وتمثل مشكلة العف البنى العائق الرئيس أمام انطلاق صادرات البطاطس المصرية وللأسف فإن هذا المرض منقول إلى مصر مع التقاوى

المستوردة التى قد تحتوى على نسبة بكتريا تنشط فى ظروف   الدفء والرطوبة العالية لذا فإن المناخ المصرى مناسب لظهوره .

الأمر الذى حذا بدول الإتحاد الأوربى بالإشتراك مع الجانب المصرى إلى تحديد مساحات معينة فى مناطق يطلق عليها مناطق خالية من

الآفه PFA (  Pest   Free   Arce) تجدد سنويا ويشترط فيها عدم زراعة تقاوى إلا ما تم إعتمادها من وزارة الزراعة وأن تكون ناتجة من أراضى

محددة بمعرفة وزارة وهناك إشتراطات عدة بالنسبة لإستخدام السباخ البلدى ومياه الرى وينصح هنا بعدم استخدام السباخ البلدى واللجوء

إلى البدائل المتوفرة الأن بمصر مثل الكمبوست وكأى محصول حقلى يلزم توفر عنصر الكالسيوم ضمن برامج التسميد وأعداد الأرض مثل دلتا

جبسوم ( سلفات الكالسيوم )

وأعتقد أن المستقبل سيحمل الكثير لمحصول البطاطس حيث تم الاتفاق بالفعل مع الاتحاد الأوربى على زيادة الحصة المعفاة من الجمارك

لتصل إلى 250 ألف طن ولكن فى ظل القيود الموضوعة والتى يتم تشيدها كل عام اعتقد أن المستقبل للمصنعات من البطاطس على

اختلاف ألوانها مثل الشيبس وأصابع البطاطس نصف مقلية وبودرة البطاطس .والأخيرة لها سوق متناهى الكبر فى أوروبا لدخولها فى العديد

من المنتجات وعلى رأسها الأطعمة الخاصة بالأطفال .

وبنظرة عامة نجد أننا أمام محصول يصل حجم تجارته العالمية إلى ملايين الأطنان وما زال حجم افنتاج المصرى فيها ضئيل جدا بالمقارنة

بإمكانيات مصر المناخية والإنتاجية حيث تصاعدت إنتاجية الفدان خلال الأعوام القليلة الماضية لتقارب الأوربى وهذا يتطلب تضامر جهود

جميع العاملين فى هذه الصناعة ( حقا إنها صناعة ) لحماية الإستثمارات الضخمة لهذا المحصول من محطات تعبئة إلى مصانع تعبئة

ومستلزمات إنتاج ونتمنى أن يتم إنشاء مجلس أعلى للبطاطس كما هو معمول فى معظم الدول المصدرة يكون دوره تحديد سعر المنتج

المصرى وتسويقه عالميا منعا للمضاربات .

معلومات عامة عن البطاطس :

تتبع البطاطس العائلة الباذنجانية ويتبعها أيضا الطماطم والفلفل و الباذنجان . وتتكاثر البطاطس خضريا عن طريق الدرنات ( ساق متحورة )

ولاتستخدم البذرة إلى فى التهجين . والبطاطس بصفة عامة تعتبر غذاء رئيسى للعديد من الول ويمكن أن تكون بديل جيد للعديد من

المحاصيل النشوية مثل القمح والذرة والأرز .

تابع طرق الزراعة والري والتسميد وتجهيز الأرض وعلامات النضج والحصاد والتخزين في التدوينات السابقة في المدونة

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى