أخبار عاجلة
الرئيسية » Agriculture » تنسيق الحدائق والاندسكيب » نباتات الزينة الداخلية-كيفية التسميد

نباتات الزينة الداخلية-كيفية التسميد

نباتات الزينة الداخلية

نباتات الزينة الداخلية

نباتات الزينة الداخلية – كيفية التسميد ؟

- التسميد:

إن انباتات المنزلية مثل غيرها من النباتات، تحتاج إلى السماد (هنا نتكلم عن السماد الصناعى) الذى يحتوى على العناص الغذائية الأساسية: النيتروجين

– الفوسفور – البوتاسيوم، وتتوافر هذه العناصر فى أنواع عديدة من الأسمدة ذات اسماء تجارية كثيرة، معظم تلك الأسمدة تكون مركبة بالتركيبة التالية: 20

-20-20 تشير هذه الأرقام إلى نسبة النتروجين والفوسفات والبوتسايوم المتواجدة فى السماد، تباع الأسمدة التجارية بعدة أشكال، فمنها السائل أو ما

يعرف بالمحلول المغذى، ومنها ما يكون بشكل حبيبات صغيرة، ومنها ما يكون على شكل أقراص، المهم هو أن نستخدم كل واحد بالطريقة التى نجدها

مكتوبة على الكيس أو الوعاء الذى يأتى فيه السماد، الشىء الهام الذى ننصح به هو عدم تسميد النباتات فى الشتاء أو وضع أسمدة بمعدلات قليلة جداً

وعلى فترات متباعدة.

مواعيد التسميد:

معظم النباتات تدخل فى فترة الشتاء فى طور الراحة والسكون حيث يكون النبات نموه محدوداً وبطيئاً فلا يلزم وضع أسمدة أو توضع بمعدلات قليلة جداً

وعلى فترات متباعدة أما فى فترة الربيع والصيف ميعاد النمو الأمثل لنباتات الزينة خضرياً وزهرياً يضاف السماد على فترات متقاربة بمعدل مرة كل 10 إلى 15

يوماً حسب نوع النبات وتكوين نموه الخضرى.

معدلات التسميد:

فى كل الحالات يتم إذابة حبيبات السماد الصلبة فى الماء على أن يقلب جيداً لجعلها محلول مشبع متجانس، والتركيز الأمثل لهذا المحلول المغذى 5 جرام

لكل لتر ماء طبقاً لكمية النباتات المراد تسميدها.

طرف التسميد:

أولاً: التسميد الارضى:

فى حالة الأصص والاحواض الثابتة (بلاستيك أو فخار) يسمد بالمحلول السمادى المحضر من قبل بإضافته إليها، فى حالة تسميد الأحواض المفتوحة يتم نثر

السماد (بدار) على كل مسطح الأرض مع مراعاة أن تكون الأرض جافة تماماً، ثم تغمر الأرض بالمياه جيداً حتى التأكد من تمام ذوبان السماد الأرضى لإفادة

النبات.

ثانياً: التسميد الورقى:

وهنا يتم تغذية النبات عن طريق رش المحلول المغذى مباشرة على الأوراق لتمتصها عن طريق فتحات الثغور بواسطة بخاخة للرش الرذاذى وخاصة للأوراق

كبيرة وعريض الحجم كالبوتس العريض واليفنباخيا والأنتوريوم.

الأملاح القابلة للذوبان:

أن مظاهر النمو غير الطبيعى والأوراق البنية الأطراف، وتساقط الأوراق السفلية واطراف الجذور الميتة، كلها ناتجة عن وجود نسبة عالية من الأملاح القابلة

للذوبان، تتراكم هذه الأملاح على سطح التربة أو خارج الوعاء (الإصيص) وتشكل طبقة أو قشرة بيضاء، إن مصدر هذه الأملاح هو الأسمدة، فها عبارة عن

أملاح قابلة للذوبان فى الماء، وكلما تركزت هذه الأملاح فى التربة كلما صعب على النبات امتصاص الماء، وذا زادت نسبة الأملاح فى التربة أكثر من اللازم

تعجز النباتات عن إمتصاص الماء وهذا يسبب لها الموت، ولمنع الأملاح من التراكم فى التربة علينا أن نسقى النباتات بشكل منتظم، وبالطرقية التى تكلمنا

عنها سابقاً، وعلينا أيضاً أن نغعسل التربة كل 4 أشهر، وذلك عن طريق رى الشتلة بكمية ماء كبيرة (ضعف حجم الوعاء) و ترك الماء يخرج من الوعاء حتى

يتوقف، وهكذا نتخلص من الأملاح المتراكمة فى التربة.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى