أخبار عاجلة
الرئيسية » Agriculture » محاصيل » طرق زراعة القمح

طرق زراعة القمح

القمح

القمح

القمح  وطرق زراعتة المختلفة : -

محصول القمح يعتبر من أهم المحاصيل الحقلية بالنسبة للأنسان , ولذلك سوف نتناول شرح كل ما يتعلق به من طرق زراعتة وأساليب رفع نسبة المحصول للفدان حتي كيفية تخزينة ………………

طرق زراعة القمح : -

فيزرع القمح عادة على أعماق تتراوح ما بين 4 – 7سم ، وتوضع الحبوب على بعد أعمق في الزراعة الحراثي عن الزراعة العفير ، كما يكون

عمق الزراعة منتظما بآلة التسطير عما إذا كانت الزراعة بالطريقة البدار .

وتفيد زراعة القمح على عمق يزيد عن 5 سم في انبات الحبوب عند جفاف سطح الأرض ، وإذا كانت الزراعة بالطريقة الحراثي والأرض قد

جفت نوعا عند استحراثها فتفيد الزراعة على عمق كبير نوعا كالزراعة تلقيط خلف المحراث لتوافر الرطوبة اللازمة للانبات في هذه الأمكنة .

وتؤدي الزراعة عميقا عن 4سم إلى استخدام قدر كبير من المواد الغذائية المدخرة بالحبوب قبل ظهور البادرات فوق سطح الأرض ولهذا

تتميز البادرات المتكونة بضعف نموها , لذا ننصح بزراعتة علي عمق 5 سم .

ما هي كميات التقاوي الازمة لزراعة القمح ؟

اما بالنسبة لكمية التقاوي فنجد أنها تتراوح ما بين 40 إلى 80 كيلو جرام للفدان ويتوقف ذلك على كثير من العوامل وأهمها الصنف وطريقة

الزراعة وميعاد الزراعة ونسبة الانبات . و تتراوح كمية التقاوي بين60 إلى 65 كيلو جرام للفدان للصنف شناب ، وبين65 إلى 80كيلوجرام

للفدان للصنف جيزة 155 وتزيد كمية التقاوي اللازمة للزراعة في الزراعة الحراثي عن الزراعة عفير والبذر بآلة التسطير بمقدار 10 إلى 25

كيلوجرام للفدان كما تزيد كمية التقاوي كذلك بانخفاض نسبة انبات التقاوي . وينبغي الزراعة بتقاوي من تقاوي الصنف المحدد زراعته

بالمنطقة على أن يتميز بامتلائها وارتفاع مقدار النقاوة ونسبة الانبات والخلو من الأمراض , ومن أفضل الأنواع الموجودة حالياً هي سخا 93

و سخا 94 و نجد أن الأولي من مميزاتها أنها قصيرة ولذا يفضل زراعتها في الأراضي ذات الخدمة العالية حيث أنها لاتطول ولا تنام فيضعف

الأنبات والمحصول , والثانية طويلة وتزرع في الأراضي الضعيفة شوية فمع الخدمة تعطينا محصو جيد ,  ولذلك لدي نصيحة عن تجربة

السخا93 تزرع في أرض كانت مزروعة بخضار  تكون جيدة .

ما هو ميعاد زراعة القمح ؟

أما بالنسبة لميعاد الزراعة فيزرع القمح في مصر من منتصف شهر اكتوبر حتى نهاية شهر نوفمبر وتعتبر الأسابيع الثلاثة الأولى من

شهر نوفمبر أنسب مواعيد لزراعة القمح . يؤدي تأخير ميعاد الزراعة إلى زيادة مقدار الاستهلاك المائي لارتفاع درجات الحرارة والاشعاع

الشمسي الذي يواجه النباتات في الزراعة المتأخرة عن الزراعة المبكرة . وتؤدي الزراعة المبكرة إلى طرد السنابل مبكرا قبل أن يتكون عدد

كبير من الأشطاء للنبات ، وإلى نضج السنابل في الجو البارد ، كما يؤدي تأخير الزراعة إلى تأخير ميعاد النضج وضمور الحبوب ونقص كمية

المحصول لتعرض الحبوب أثناء تكوينها لدرجات الحرارة المرتفعة . وتفيد الزراعة المبكرة في مقاومة التفحم اللوائي وفي مقاومة بعض

الحشرات مثل دبور الحنطة المنشاري ودودة سنابل القمح والمن إذ أن الزراعة المتأخرة للقمح أكثر تعرضا للإصابة بالمن عن الزراعة المبكرة

ويلجأ المزارع إلى اتباع طرية الزراعة العفير عند التأخير في ميعاد الزراعة بينما تتبع الزراعة الحراثي في المواعيد المناسبة  .  يتبع باقي

الموضوع طرق الزراعة والاحتياجات للزراعة……………………

عن admin

تعليق واحد

  1. خبر ربما يكون هاماً لكم
    حفظك الله يا مصر وزاد سبحانه وتعالى من خيرك ويرزقك

    http://gate.ahram.org.eg/News/28306.aspx

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى