أخبار عاجلة
الرئيسية » Agriculture » نباتات طبية وعطرية » النباتات الطبية والعطرية

النباتات الطبية والعطرية

النباتات الطبية والعطرية  و أضواء كاشفة علي بعض المشاكل المرضية الهامة بها : -

النباتات الطبية والعطرية

النباتات الطبية والعطرية

النباتات الطبية والعطرية تحتل في وقتنا الحاضر مكانة محسوسة في الإنتاج الزراعي والصناعي؛ لأهميتها كمصدر طبيعي لصناعة الكثير من المنتجات الهامة مثلا لدواء؛ لأن تأثير المادة الفعالة المخلقة لا يؤدي التأثير الفسيولوجي الذي تؤدية المادة الفعالة المستخلصة من النباتات، رغم النقاوة العالية للمادة المخلقة معملياً.

ماهي أهمية النباتات الطبية والعطرية ؟

ثبت علمياً أنه لا يوجد لها تأثيرات جانبية كثيرة بجانب التأثير الطبي الأساسي الذي تستعمل من أجله، وتستخدم هذه المجموعة من النباتات كتوابل Spices أو كبهارات (Condiments)، أو كمشروبات (Beverages)، أو كمكسبات للطعم أو النكهة أو الرائحة(Flavouring agents)، أو كمواد ملونة طبيعية (Colouring materials) كماتستخدم أيضاً في صناعة مستحضرات التجميل (Cosmetics)، والعطور والروائح (Perfumes)، والزيوت الثابتة (Fixed oils) والمبيدات الحشرية(Insecticides)، وغيرها ورغم كونها نباتات طبية أو عطرية فإن الأمراض النباتية تلعب دوراً هاماً في إنتاجها، حيث يؤدي إنتشارها إلي حدوث خسائر اقتصادية كبيرة في المحصول الناتج كما ونوعاً، ولا غرابة في إصابتها بالأمراض الناتجة عن الفطر، البكتيريا، الفيروس، النيماتودا، والنباتات الزهرية المتطفلة (الهالوك والحامول) لأنها كائنات حية ولا بد أن تشملها سنة الله سبحانه وتعالة في خلقة من حيث المرض والموت في النهاية.

ما هي الأمراض التي تصيب النباتات الطبية والعطرية ؟  وما هي مصادر هذه الأمراض ؟

مصادر الإصابة بالأمراض وطرق التغلب عليها:

1. التقاوي (بذور ـ عقل ـ شتلات …. إلخ): لذا يجب أن تكون من مصدر موثوق به ـ سليمة خالية من الأمراض ـ وأن يتم معاملتها بالمطهرات المناسبة قبل الزراعة.

2. التربة الزراعية: يجب الزراعة في تربة خالية من المسببات المرضية عن طريق تنفيذ الطرق المختلفة التي تؤدي إلي ذلك مثل: اتباع دورة خاصة في أرض المشاتل (عن طريق التشميسSolarization أو إستخدام غاز بروميد الميثايل أو بازاميد).

3. الهواء: يمكن تقليل أو منع الخسائر الناتجة عن الأمراض المحملو بالهواء Airborne diseases عن طريق التنبؤ بحدوثها واتخاذ كل الاحتياطات اللازمة لمنع حدوث الإصابة أو إيقاف تطورها في الوقت المناسب، وكذلك بزراعة النباتات في المحميات إذا لزم الأمر.

4. مياة الري: تعمل علي نقل المسببات المرضية المختلفة للأرض غير الملوثة عند مرورها بالأراضي الملوثة وكذلك عند إلقاء النباتات المصابة أو متخلفات المحصول السابق بها.

5. السماد البلدي: يمكن أن يكون مصدراً خطيراً عند إلقاء متخلفات المحصول السابق عليه، أو استخدام تربة ملوثة (خاصة بالنيماتودا) في صناعته.

6. متخلفات المحصول السابق: يجب التخلص منها بالطرق الآمنة، كاستخدامها في الكومات المسادية بالطرق الصحيحة التي تضمن سلامة السماد الناتج، وعدم إلقائها في الترع أو المراوي أو علي السماد البلدي المجهز بالطرق التقليدية.

7. آلات وأدوات الزراعة ومقصات التقليم، وسكاكين ومناجل حش العشب الطازج: يجب العمل علي نظافتها التامة بالطريقة المناسبة مع تعقيم البعض منها( مقصات ـ سكاكين مناجل) بغمرها في محلول الكلوراكس في الماء (1: 1، حجم/ حجم) لمدة 2 ـ 5 دقائق، حتى لا تعمل علي نشر المسببات المرضية من النباتات المصابة إلي السليمة أثناء استخدامها.

8. الحشائش: يجب التخلص منها بالطريقة المناسبة؛ لأنها تصاب بكثير من الأمراض الهامة التي تنقلها بدورها إلي النباتات الاقتصادية المنزرعة، علاوة علي الأضرار الأخرى التي تسببها.

9. حيوانات المزرعة والحشرات والقوارض والطيور: وهي تحمل المسببات المرضية علي أجسامها أو في مخلفاتها (براز ـ روث)، لذلك يجب اتخاذ كل الاحتياطات والوسائل الممكنة في خفض أو منع قدرتها في هذا المجال.

ويمكن لنا بإيجاز استعراض أهم الأمراض التي تصيب النباتات الطبية والعطرية علي النحو التالي:

10. الأمراض الهامة التي تصيب العتر (Pelargonium graveolens): تتعرض زراعات العتر في مصر للإصابة ببعض الأمراض الخطيرة في مختلف أعمار النبات ينتج عنها نقص كبير في محصول العشب الطازج، وخفض في كمية ونوعية محصول الزيت، ولقد أدت الزيادة في إنتشار أمراض الذبول وأعفان الجذور الهامة إلي تدهور زراعته وقلة المساحة المنزرعة به، حتى وصل الأمر إلي عدم زراعته كلية بمحافظة الفيوم لعدة سنوات متتالية، بعد أن كانت تزرع أكبر مساحة منه، لعدم معرفة المزارعين لطرق الوقاية والعلاج لهذه الأمراض الخطيرة، وخلال السنوات الثلاث الأخيرة ونتيجة للبرامج الإرشادية والتدريبية الناجحة لوزارة الزراعة، والتي ساهمت في زيادة الوعي لدى الزراع بالتوصيات الفنية الخاصة بزراعته، وكيفية تطبيقها، وأنسب طرق الوقاية والعلاج لآفاته ـ فقد زادت المساحة المنزرعة به مرة أخرى، وارتفعت معدلات إنتاجة من محصولي العشب الطازج والزيت.

طرق المكافحة لأمراض النباتات الطبية والعطرية : –

ولقد ساعد علي ذلك اتباع طرق المكافحة المتكاملة، والتي يتم فيها استخدام كل الطرق والوسائل المتاحة والممكنة ـ معاً وفي نفس الوقت ـ في مكافحة الأمراض لتقليل الاعتماد علي استخدام المبيدات؛ لما لها من آثار ضارة علي صحة ألإنسان والبيئة بصفة عامة، كما أن وجود آثار لبقاياها أو للمواد الناتجة عن تحللها أو هدمها في الزيت الناتج ـ حتى ولو كانت ضئيلة ـ يجعله غير صالح للإستعمال، ومعدوم القيمة تسويقياً، ويعتبر إجراء العمليات الزراعية بالطرق الصحيحة وحسب التوصيات الفنية للمتخصصين، بدءاً من اختيار الأرض المناسبة للزراعة وإضافة الإسمدة البلدية لها، وحرثها وتشميسها … إلخ، مع زراعة العقل الطرفية والخالية من الأمراض واتباع الطرق السليمة واستخدام المبيدات الفعالة والآمنة نسبياً بالطرق الصحيحة، والجرعة الملائمة في الوقت المناسب، إلي جانب اتباع دورة زراعية طويلة ـ هي الوسائل الفعالة في المكافحة المتكاملة للأمراض وزيادة الإ،تاج كما ونوعاً.

امراض النباتات الطبية والعطرية : –

‌أ) عفن قاعدة العقلة:Basal – stem cutting rot

يتسبب هذا المرض عن مجموعة كبيرة من فطريات التربة ( من أهمها الفيوزاريوم)، كما قد تنتقل هذه المسببات المرضية مع العقل عند أخذها من نباتات مصابة وخاصة العقل القاعدية، وتبدأ الأعراض المرئية للمرض في الظهور بعد الزراعة بحوالي 10 – 20 يوماً، علي هيئة عفن جزئي أو كلي لقواعد العقل المصابة، حيث تأخذ اللون البني أو الأسود، ويصحب ذلك ذبول وجفاف الأوراق، مع عدم تكوين الجذور جزئياً أو كلياً.

عموماً يؤدي المرض في النهاية وعند تقدم أعراضه علي ساق العقل إلي موتها وضعف النبات الناتج منها.

ويمكن مكافحة هذا المرض باتباع الاحتياطات والوسائل التالية:

1. العمل علي خلع النباتات المصابة بأية أعراض مرضية والتخلص منها خارج الحقل ـ من المساحة المخصصة لأعداد العقل قبل بدء العمل؛ لمنع انتشار المرض عن طريق الخطأ من العمال، أو عن طريقا لمناجل أو المقصات المستخدمة في تجهيزها.

2. زراعة العقل الطرفية وعدم زراعة العقل القاعدية نهائياً؛ لاحتمال إصابتها لقربها من سطح الأرض، وكذا قبليتها المرتفعة للإصابة عند زراعتها في تربة ملوثة.

3. تطهير المقصات قبل البدء في إعداد العقل بغمرها في محلول الكلوركس في الماء (حجم: حجم) لمدة خمس دقائق، مع المداومة في إجراء التطهير علي فترات متقاربة طوال ساعات العمل.

4. تجنب الإفراط في تجهيز العقل أكثر من طاقة الأيدي العاملة في الزراعة، حتى لا يحتاج الأمر إلي غمرها في مياه المجاري المائية؛ للحفاظ علي حيويتها أثناء النهار أو أثناء الليل لزراعتها في اليوم التالي، مما يؤدي إلي إنتشار بعض الأمراض الهامة والخطيرة من العقل المصابة إلي العقل السليمة، مثل عفن الساق البكتيري، أو مرض قاعدة ساق العقلة.

5. ربط العقل في حزم (100 عقله/ حزمة) مع غمر قواعدها بطول 7 – 10 سم في معلق مبيد البنليت بمعدل 2 جم/ لتر ماء لمدة 2/1 ساعة، وذلك قبل زراعتها مباشرة، كما يمكن استخدام مادة بنليت + مادة ريدوميل مانكوزيب بمعدل 2 جم من كل منهما لكل لتر ماء بنفس الطريقة السابقة، في حالة التأكد من إنتشار هذا المرض بالحقل.

6. تجنب إحداث جروح أو كسر لساق العقلة عند غرسها في الأرض، حتى لا تزداد فرصة إصابتها بمسببات الأمراض الكامنة في التربة، وذلك بزراعتها بالطريقة السليمة في أرض ناعمة ومفككة، ثم غمرها بالماء في اليوم السابق لزراعتها.

‌ب) أمراض الذبول:

نباتات طبية وعطرية

نباتات طبية وعطرية

Wilt diseases

1. ذبول الفيوزاريوم Fusarium wilt

يكمن الفطر المسبب للمرض(F.oxysporum) في التربة، أو ينتقل بالعقل المصابة للزراعات الحديثة، وتظهر أعراضه في جميع أطوار النمو، خاصة عند بداية إزهار النباتات، وتكون علي هيئة ذبول فجائي للأوراق التي تلتف جزئياً حول العرق الوسطى، مع إصفرارها تدريجياً وتحول لونها إلي البني في النهاية، أو قد تظهر الأعراض في بعض الحالات في صورة إصفرار للأوراق أولاً، يعقبه ذبولها وتحول لونها للون بني، مع بقائها معلقة في الأفرع الجافة أيضاً، وعموماً قد تظهر هذه الأعراض علي فرع واحد فقط أو أكثر في حالة الإصابة الجزئية للنبات، أو علي الأفراع كلها، ويؤدي المرض في النهاية إلي موت تدريجي للنبات، أو لعدم قدرته علي تجديد نموه بعد حشه، مما يؤدي إلي موته أيضاً.

وتجدر الإشارة إلي أن ذبول الأوراق غالباً ما يبدأ علي قمم الأفراع، ثم يزداد تدريجياً بالإتجاه إلي أسفل، وعند عمل شق طولي أو عرضي في جذور أو سوق النباتات المصابة يلاحظ تلون الأوعية الخشبية باللون البني أو البني المحمر، كما تؤدي الإصابة المبكرة بالمرض إلي تقزم انمو الخضري للنباتات، مع سرعة ظهور وتطور الأعراض السابق ذكرها.

. ذبول الفرتيسيليوم(Verticillium wilt)

تتسبب الإصابة بفطر الفرتيسيليوم (V.dahliae) الذي يعيش في التربة وينتقل للزراعات الحديثة عن طريق العقل المصابة أيضاً، وتظهر أعراضه في حالة الإصابات الخفيفة علي هيئة شحوب عام أو إصفرار علي الأوراق، وأحياناً تظهر أشرطة صفراء علي الأوراق السفلية، مما يؤدي غالباً إلي سقوطها، كما تلتف الحواف الخارجية لنصل الأوراق العلوي ف بعض الأحيان، أما في الإصابة الشديدة فيزداد الشحوب والإصفرار وكل الأعراض السابقة، مما يؤدي إلي سرعة ذبول الأوراق والأفرع وموت النبات في النهاية، كما تظهر علي قمم الأفراع مناطق ميته يتحول لونها إلي اللون البني أو الرمادي أو البني المسود، ويزداد تقدم هذا المرض علي ساق الفرع من أعلى إلي أسفل، حتى يصل طول المنطقة المصابة حوالي 10 -30سم، وعموماً يتوقف النمو العلوي للفرع المصاب وتذبل أوراقه.

ويمكن مكافحة أمراض الذبول باتباع ما يأتي:

1) زراعة عقل سليمة قوية وخالية من الأمراض.

2) ضرورة معاملتها بالمبيدات قبل زراعتها( كما سبق).

3) المداومة علي اقتلاع النباتات المصابة وحرقها خارج الحقل.

4) اتباع دورة زراعية طويلة لا تقل عن 4 سنوات.

5) تجنب زراعة العتر عقب المحاصيل التي تصاب بذبول الفرتيسيليوم، وخاصة الطماطم والباذنجان وعباد الشمس

6) عدم الإسراف في التسميد النيتروجيني، وضرورة الإلتزام بإضافة الأسمدة الفوسفورية والبوتاسية في مواعيدها المقررة.

7) تنظيم مواعيد الري مع إحكامه (الري بالحوال) ومراعاة عدم التعطيش نهائياً، خاصة في شهور الصيف، لما لذلك من آثار مشجعة علي تطور المرض وزيادة شدته.

8) تجنب تجريح أو تقطيع الجذور أثناء العزيق (العزيق العميق) أو أثناء حش العشب بخلخلة النباتات عن طريق استخدام محشات غير حادة، أو لارتفاع نسبة الرطوبة في الأرض.

9) مراعاة الحش علي ارتفاع لا يقل عن 15 سم، مع رش النباتات عقب حشها مباشرة باحد المبيدات النحاسية مثل كوسيد 101 (3جم/ لتر ماء) لتطهير الجروح، مع تجنب غمر النباتات بالماء أثناء الري نهائياً؛ حتى لا تصاب بمسببات الذبول التي تعيش في التربة.

10) المداومة علي نظافة الحقل من الحشائش لأنها عوائل لهذا الأمراض تزيد من مصادر العدوى في التربة (الجراثيم والميكروسكليروشيا) وتنتقل هذه الأمراض عن طريقها لنباتات العتر في مراحل نموها المختلفة.

ج) أمراض أعفان الجذور والسوق: Root and stem rot

تتسبب هذه الأمراض عن بعض الفطريات الكامنة في التربة مثل:

Fusarium spp.

Rhizoctonia solani

Pthium spp& phyophthoro sp.

كما قد تنتقل في الزراعات الحديثة عن طريق زراعة عقل مصابة، وعموماً تزداد الخسارة الناتجة عنها عند زيادة الري (التغريق) وارتفاع مستوى الماء الأرضي لسوء حالة الصرف.

تظهر أعراض هذه الأمراض منفردة أو مجتمعة علي النباتات علي هيئة جفاف تدريجي لفرع واحد أو أكثر من جهة واحدة أو أكثر علي النباتات، حيث يؤدي ذلك إلي ذبول الأوراق وجفافها وسقوطها في أغلب الأحيان لتظل الأفرع عارية، وقد يشحب لون الأوراق أولاً قبل ذبولها، أو يتحول إلي الأصفر قبل جفافها، وعند فحص قواعد السوق لهذه النباتات قد نجد مناطق متعفنة بلون بني أو بني مسود أو أسود لامع في جهة واحدة من الساق أو أكثر، أو أن يكون العفن متلفاً كلياً حول الساق المصاب، وعموماً تتقزم النباتات المصابة في النمو إذا تمت الإصابة في مرحلة مبكرة من عمرها، أما عن إصابة الجذور الثانوية فإنها تظهر علي صورة مناطق متعفنة متجاورة أو متفرقة ذات لون بني أو بني مسود أو أسود علي الجذر الرئيسي أو الجذور، وبتقدم الإصابة تتلاحم هذه المناطق المتعفنة، وتهترئ الأنسجة ويموت الجذر كلياً، وهنا يحدث موت كامل المجموع الخضري (شلل) وعموماً تظهر الأعراض السابقة علي النباتات في بقع متناثرة في الحقل، ويزداد ظهورها بتقدم عمر النباتات وتوالي حشها.

ويمكن مكافحة هذه المجموعة من الأمراض كما يلي:

1. ضرورة زراعة عقل سليمة قوية النمو ومعاملتها بالمطهرات الفرية (كما سبق) لإنتاج نباتات قوية لها القدرة علي المقاومة.

2. إزالة النباتات المصابة وحرقها خارج الحقل.

3. الاعتدال في الري مع إحكامه (الري بالحوال) مع مراعاة عدم التغريق وتحسين الصرف في نفس الوقت، حيث أن الإسراف في الري أو تقليله عن الحد المطلوب يهيئ ويزيد من قابلية النباتات للإصابة بالأمراض الكامنة في التربة، كما يخلق بيئة مناسبة لتكاثر وانتشار هذه المسببات المرضية، لذلك يجب الإلتزام بالري بالحوال طوال عمر النبات في حالة الري السطحي، أو التحكم في كمية المياه في حالة النظم الأخرى من أساليب الري.

4. الحذر من تجريح الجذور بالعزيق العميق أو أثناء حش محصول العشب عن طريق خلخلة النباتات، مع مراعاة استخدام محشات مطهرة بالكلوركس عند حش العشب الطازج. (كما سبق)

5. التسميد المنتظم، وعلي دفعات، والذي يتم فيه إضافة السماد الفوسفوري وكذلك البوتاسي دون الإسراف في السماد الأزوتي.

6. رش النباتات بعد حضها بأحد المركبات النحاسية لتطهير الجروح (كما سبق)

‌د) مرض عفن الساق وتبقع الأوراق البكتيري:

Bacterial stem rot and leaf spot (Xanthomonas pelargonii)

و تظهر أعراضه علي هيئة:

1. اصفرار لون الأوراق وظهور مساحات ذابلة وجافة علي الحواف تمتد في اتجاه عنق الورقة، حتى تعم بقية النصل، فتذبل الأوراق وتموت، ثم تسقط من علي النباتات لتصبح الأفراع عارية.

2. ظهور بقه بنية اللون تتحول إلي اللون الأسود علي الساق، مبتدئة عادة من قمة النبات وتتجه إلي أسفل وتجف قشرة الساق المصابة وتتعفن ويعقب ذلك سقوط الأوراق، وعند عمل قطاع طولي في الساق المصابة يلاحظ وجود خطوط سوداء طويلة. ويمكن تقليل أو منع الإصابة بهذا المرض باتخاذ التدابير الصحيحة المناسبة عند حش محصول العشب الطازج وما يعقبة من إجراءات سليمة (الرش بمبيد نحاسي مع عدم تغريق النباتات عند الري) وكذلك العمل علي عدم تزاحم النباتات حتى لا تزداد الرطوبة حولها، مع التخلص الدائم من الحشائش التي يمكن أن تكون عوائل مناسبة لهذا المرض.

وتجدر الإشارة عنا إلي زيادة انتشار الإصابة بالهالوك ـ أحد مسببات الأمراض الهامة ـ في زراعات العتر سنة بعد أخرى، الأمر الذي يؤدي إلي خسارة محسوسة في المحصول الناتج كماً ونوعاً وترجع زيادة الإصابة به إلي عدم اتباع دورة زراعية مناسبة، وإهمال مقاومته باستمرار.

لذلك يجب الانتباه إلي خطورة زيادة انتشاره، والعمل الدائم علي نقاوته يدوياً قبل تكوين البذور، مع حرق نباتاته خارج الحقل، كما يجب اتباع دورة زراعية طولية في الأراضي الموبوءة، مع زراعة المحاصيل التي يعتقد في تأثيرها إيجابياً علي خفض الإصابة به (الثوم والبصل وغيرها)

الآفات الحشرية التي تصيب العتر:

تتعرض نباتات العتر للإصابة بكثير من الآفات الحشرية والأكاروسية مثل حشرات الجاسيد والتريس والمن، وأحياناً ديدان ورق القطن والعنكبوت الأحمر وغيرها.

وللوقاية من الإصابة بتلك الآفات يجب اتباع الآتي:

أولاً: استخدام طرق المكافحة المتكاملة للبعد عن استخدام المبيدات لتقليل احتمال حدوث الإصابة بالآفات وذلك كما يلي:

1. العناية الجيدة بخدمة الأرض قبل الزراعة، مثل الحرث والتقليب الجيد والتعريض للشمس؛ لقتل كثير من أطوار الحشرات الضارة التي تكمن في التربة بالتقاط الطيور وغيرها من المفترسات.

2. العزيق والتخلص من الحشائش باستمرار، لخارج الحقل، وخاصة تلك التي تشكل عائلاً لكثير من الحشرات والأكاروسات الضارة.

3. اتباع التوصيات الخاصة بضرورة وجود دورة زراعية للتركيب المحصولي، ومراعاة مسافات الزراعة المثلى والتسميد العضوي والكيميائي الأمثل دون زيادة، مع ملاحظة أن الإفراط في التسميد وخاصة الأسمدة الأزوتية، يزيد من احتمالات حدوث إصابة بالآفات، وأيضاً يقلل إحكام الري مع إعطاء المقننات المائية المضبوطة من احتمال حدوث الإصابة بالآفات.

4. تثبيت ووضع المصائد ذات اللوحات الصفراء المدهونة بمادة لاصقة علي ارتفاع مماثل لارتفاع النباتات في الحقل ـ يساعد كثيراً علي انجذاب والتصاق عدد كبير من الحشرات الطائرة، وبالتالي موتها بدون استخدام المبيدات، مثل حشرات المن المجنح والتربس والجاسيد وغيرها.

ثانياً: في حالة حدوث إصابة بالآفات الحشرية والأكاروسية يتبع الآتي:

1. إذا كانت الإصابة محدودة ترش البؤرة المصابة فقط بالمبيد المناسب لكل آفة كما سيأتي ذكره.

2. إذا كانت الإصابة عامة وشديدة فيتبع الآتي:

‌أ. في حالة الإصابة الشديدة بالأكاروس(العنكبوت الأحمر) يتم رش جميع النباتات بأحد المبيدات المتخصصة التالية: (فريتميك بمعدل 40سم/100لتر ماء – ساينميت بمعدل 100جم/100لتر ماء – أورتس بمعدل 50سم3/ 100 لتر ماء)

‌ب. في حالة الإصابة الشديدة بالحشرات الثاقبة الماصة مثل المن والجاسيد والتربس وغيرها يتم رش النباتات بأحد المبيدات الآتية (بريمور بمعدل 100جم/100 لتر ماء – مارشال بمعدل 100مل/100لتر ماء – أوملاثيون بمعدل 350مل/100لتر ماء).

‌ج. في حالة الإصابة الشديدة بالحشرات القارضة للأوراق:-

مثل ديدان ورق القطن وغيرها يتم رش النبتات بأحد المبيدات الآتية: (لانيت أونيودرين بمعدل 75 جم لكل 100 لتر ماء، ويراعى تقليب المبيد جيداً داخل مواتير الرش، وأيضاً مراعاة وصول المبيد إلي السطح العلوي والسفلي للأوراق النباتية، وأن يكون الرش في الصباح الباكر أو بعد الظهر، تفادياً لارتفاع الحرارة وقت الظهيرة. ويجب الإشارة عنا بضرورة استخدام المبيد المناسب للآفة في الوقت المناسب وبالتركيز الموصى به – في حالة الضرورة القصوى – لاستخدامه، مع ضرورة عدم استخدام أية مبيدات مهما كانت الإصابة، وذلك قبل قرط أو حش النباتات بمدة لا تقل عن شهر، تفادياً لوجود متبقيات للمبيدات في المنتج النهائي للمحصول.

فيديو عن النباتات الطبية والعطرية : –

عن admin

تعليق واحد

  1. ضيـــــاء

    للإيجـــــــار 100 فدان بالفيوم أرض إستصلاح بها مياه و كهرباء

    ضيـــــــاء

    lovemath3000@yahoo.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى